اسم القطعة:

كوب كبير

الموقع/المدينة:

لندن, المملكة المتحدة

المتحف الذي يحوي القطعة:

المتحف البريطاني

About المتحف البريطاني, لندن.

تاريخ القطعة:

القرن الخامس أو السادس/ الحادي عشر أو الثاني عشر

الرقم المتحفي للقطعة:

1959.4-14.1

مواد وتقنيات صنع القطعة:

زجاج عليه حفر بارز.

أبعاد القطعة:

الارتفاع 14 سم

الفترة/الأسرة الحاكمة

الفاطميون/ الأيوبيون

وصف:

كوب زجاجي جدرانه سميكة وعليه زخارف تصويرية وتفاصيل متنوعة حفرت حفراً بارزاً. يغطي جسم الكأس نقش متقن لنسر وأسد وغريفين (حيوان خرافي نصفه نسر ونصفه أسد) على خلفية من سعف النخيل، وهو واحد من مجموعة من الأكواب الزجاجية المحفورة حفراً بارزاً والمعروفة بأكواب "هيدويغ". تتراوح هذه الأكواب في الارتفاع بين 8.3 سم و 14.6 سم؛ وهذا الكوب واحد من أكبرها. الاسم مستمد من ارتباط هذه الأكواب بالقديسة هيدويغ التي عاشت في سيليسيا (1174/1245). وكان هنري الأول (الملتحي) قد راعه امتناع هيدويغ عن شرب النبيذ، حيث كان يعتقد أنه أساسي للمحافظة على الصحة. وفي أحد الأيام وبينما كانت ترفع كأسها لتشرب رأى الماء في كأسها يتحول إلى نبيذ. وأصبحت حكاية هيدويغ وكؤوسها أسطورة فيما تلا ذلك من القرون، مما نتج عنه ارتباط عدد من الأواني في ألمانيا باسمها، وقد عزي إلى هذه الأواني خصائص إعجازية.

View Short Description

تُعتبر هذه القطعة واحدة من مجموعة مميزة، من الكؤوس الزجاجية السميكة، ذات الزخارف النافرة، والمُعقَّدة، لاشكال آدمية. من الصعب تحديد مكان وتاريخ الصنع، حيث لم يتمّ العثور على قطع مشابهة مُؤرَّخة.

طريقة تأريخ القطعة وطريقة تحديد أصلها:

من الصعب تحديد تاريخ دقيق لهذه المجموعة من الأكواب، غير أن اثنين منها مسجلين كهدايا من جاك دي فيتري، الذي كان أسقف عكا من 1216 إلى 1226 م، إلى كنيسة القديس نيكولاس دواني لراهبات دو نوتردام في نامور، بلجيكا. ولذلك فلا بد أن تكون الأكواب قد صنعت قبل عام 1200م. ومن المرجح أن تكون قد صنعت خلال حكم الدولة الفاطمية في القرن الخامس أو السادس/ الحادي عشر أو الثاني عشر.

طريقة اقتناء المتحف للقطعة:

تقدمة من ب. ت. بروك سيويل عام 1959.

طريقة تحديد مكان صنع القطعة أو العثور عليها:

تعتبر أكواب هيدويغ من الأحاجي لأنه من الصعب ربطها بأي نوع آخر من الزجاج القروسطي. ويخمن الباحثون أن العالم الإسلامي، أو بيزنطة، أو جنوب إيطاليا يمكن أن تكون جميعها أمكنة محتملة لإنتاج هذه الأكواب، إلاّ أن مصر أيضاً كانت تملك هي الأخرى تقاليد قديمة في الحفر على الزجاج. وقد كان النسر والأسد والغريفين من الأشكال التي ظهرت بشكل متكرر في القطع الفنية الفاطمية والأيوبية المصنوعة من مواد مختلفة؛ كما ظهرت أيضاً في الفن المسيحي.

مراجع مختارة:

-.Brend, B., 'Islamic Art', London, 1991, p.61
-.Tait, H., (ed.), 'Five Thousand Years of Glass', London, 1991, pp.126–8
-Whitehouse, D., 'A Note on Hedwig Glasses', in “Cairo to Kabul” (eds. W. Ball and L. Harrow), London, 2002, .pp.255–9

ملخص هذه الصفحة:

Emily Shovelton "كوب كبير" ضمن إكتشف الفن الإسلامي. متحف بلا حدود، 2016. http://www.discoverislamicart.org/database_item.php?id=object;ISL;uk;Mus01;9;ar

الإعداد: إيميلي شوفيلتونEmily Shovelton

Emily Shovelton is a historian of Islamic art. She studied history of art at Edinburgh University before completing an MA in Islamic and Indian art at the School of Oriental and African Studies (SOAS) in London. Since graduating she has worked on a number of projects at the British Museum. Other recent work includes editing and writing for a digital database of architectural photographs at the British Library. She is currently working on a Ph.D. on “Sultanate Painting in 15th-century India and its relationship to Persian, Mamluk and Indian Painting”, to be completed at SOAS in 2006. A paper on Sultanate painting given at the Conference of European Association of South Asian Archaeologists, held in the British Museum in July 2005, is due to be published next year.

التنقيح: ماندي غوميز
الترجمة: نايف الياسين
تنقيح الترجمة عباس عباس

الرقم التشغيلي في "م ب ح" UK1 12

RELATED CONTENT

 Artistic Introduction

 Timeline for this item

Islamic Dynasties / Period

Ayyubids

Fatimids


On display in

MWNF Galleries

Glass

Download

As PDF (including images) As Word (text only)