اسم القطعة:

صليبٌ مَوْكبِي

الموقع/المدينة:

لشبونة (أشبونة), البرتغال

المتحف الذي يحوي القطعة:

المتحف الوطني للفن القديم

About المتحف الوطني للفن القديم, لشبونة (أشبونة).

الرقم المتحفي للقطعة:

MNAA 64 Met

مواد وتقنيات صنع القطعة:

نحاس محفور ومذهّب.

أبعاد القطعة:

العلو: 36 سم؛ العرض: 37 سم؛ الوزن: 1814.2 غ

الفترة/الأسرة الحاكمة

فترة المُدجَّنين، القرن 14 الميلادي

وصف:

صليب على شكل زنبقة، يتقاطع فيه الساق والذراعان داخل مربع، وله عقدة كروية مكبوسة وضمة أنبوبية تشكل مقبضاً. تأخذ الزخارفُ الموجودة على الصليب شكلَ شريطة مستمرة، تلتف على محيط القطعة بأكملها، محددةً داخلها نطاقاً لمعيّنات ومثلّثات مليئة بالأشكال الهندسية والزهرية. ترتسم على زوايا المربّع حيث يتحدد مركز الصليب أربعُ أشكال، تتكون من ثمان أوراق. حُدِّدت المنطقة الخلفية للصليب هي الأخرى بشريطة، في حين تمتلئ ُساق الصليب وذراعاه بتشبيكات هندسية الشكل، مستوحاة من النباتات. توجد في المركز دائرةٌ كبيرة ٌمزخرفة بتشبيكات هندسية معقّدة، تتولد عنها مراكز أخرى تشكل العنصر الإسلامي الأوضح في زخارف الصليب.

توحي الزخارف وكذلك مصدر المعدن الذي قد يرجع إلى شمال إفريقيا، بأن القطعة من عمل فنان يعود بأصوله إلى الجماعة المسلمة المقيمة في شبه الجزيرة، والذي كان، بغض النظر عن دينه، يعمل في خدمة الممالك المسيحية الإيبيرية.

كانت لهذا النوع من الصلبان وظيفة مزدوجة؛ إذ يمكن أن يُرفع على رأس المواكب والجنائز، لكنه حين يثبت على قاعدة، يمكن أن يصير عنصراً من تجهيزات الشعائر الدينية في المذبح.

View Short Description

من المرجح أن يكون هذا الصليب الذي لايعرف مصدره قد صنع في القرن 8 الهجري / القرن 14 الميلادي. تبرز بشكل خاص الأشكال المجدولة، المميزة للفن الإسلامي، التي تتواجد في مركز أحد جوانب الصليب. ومن الممكن، أن تكون هذه القطعة قد صنعت من قبل فنان مسلم كان يعمل لفائدة سيد مسيحي.

طريقة تأريخ القطعة وطريقة تحديد أصلها:

عن طريق التحليل الأسلوبي لشكل الصليب.

طريقة اقتناء المتحف للقطعة:

قامت الأكاديمية الوطنية للفنون الجميلة بشراء الصليب من أحد الخواص في عام1878 ، ثم ضُمّ إلى القاعة المخصصة للأكاديمية في المتحف الوطني للفنون الجميلة والآثار الذي أُحدث في عام 1884. وبعد تأسيس المتحف الوطني للفنون القديمة في عام1911، غيرت المجموعة صاحب ملكيتها.

مراجع مختارة:

- Cordeiro, M. I. G. M., A Arte do Ferro em Portugal, thèse d'état pour conservateurs de musée, texte inédit, dact., Lisbonne, 1962.
- Inventário do Museu Nacional de Arte Antiga. Colecção de Metais. Cruzes Processionais – Séculos XII-XVI, Lisbonne, 2003.
- Portugal Islâmico. Os últimos Sinais do Mediterrâneo (catalogue d'exposition), Lisbonne, 1998, p. 302.

ملخص هذه الصفحة:

Joaquim Oliveira Caetano "صليبٌ مَوْكبِي" ضمن إكتشف الفن الإسلامي. متحف بلا حدود، 2017. http://www.discoverislamicart.org/database_item.php?id=object;ISL;pt;Mus01_C;17;ar

الإعداد: يواخيم أوليفيرا كايتانو.Joaquim Oliveira Caetano

Nasceu em 1962. Licenciado e mestre em História da Arte. Director do Museu de Évora e Assistente Convidado da Universidade de Évora. Trabalhou anteriormente no Museu Nacional de Arte Antiga e na
Biblioteca Nacional, em Lisboa. Publica regularmente sobre arte portuguesa na Idade Moderna desde 1983. Foi comissário de várias exposições sobre pintura e gravura dos séculos XV a XVIII.

التنقيح: مارجوت كورتز
الترجمة: اينيس اوزيكي- ديبريه (من: البرتغالية, حنان قصاب حسن (من: الفرنسية).
تنقيح الترجمة (من: الفرنسية).احمد الطاهريAhmed S. Ettahiri

Archéologue et historien de l'art et de l'architecture islamiques, titulaire d'une maîtrise en archéologie de l'Institut national des sciences de l'archéologie et du patrimoine de Rabat (INSAP), Ahmed S. Ettahiri a obtenu en 1996 le grade de docteur en art et archéologie islamiques de l'Université de Paris IV-Sorbonne. En 1998, chargé de recherche à l'INSAP, il est nommé co-directeur des fouilles archéologiques maroco-américaines sur le site d'al-Basra (nord du Maroc). En 1999, il est conservateur du Parc archéologique de Chellah (Rabat) et membre du comité scientifique du Forum euroméditerranéen d'archéologie maritime (FEMAM, Carthagène, Espagne). Actuellement maître-assistant et chef du Département d'archéologie islamique à l'INSAP, il est aussi chargé de cours d'architecture islamique à la Faculté des lettres et sciences humaines de Meknès (Université Moulay Ismail, Maroc) et coordinateur du Maroc pour le projet “Qantara, traversées d'Orient et d'Occident” piloté par l'Institut du monde arabe à Paris. Ses recherches sur l'architecture religieuse du Maroc sous les Mérinides (XIIIe-XVe siècle) et sur les fouilles du site d'al-Basra ont donné lieu à plusieurs publications dans des revues scientifiques marocaines et étrangères.

الرقم التشغيلي في "م ب ح" PT 22

RELATED CONTENT

 Artistic Introduction

 Timeline for this item


On display in

Discover Islamic Art Exhibition(s)

Mudéjar Art | Mudéjar Professions

MWNF Galleries

Metalwork Religious life

Download

As PDF (including images) As Word (text only)