اسم القطعة:

عناصر منبر

الموقع/المدينة:

فاس, المغرب

المتحف الذي يحوي القطعة:

متحف البطحاء؛ فاس

تاريخ القطعة:

تاريخ الوجوه: عام 369 هجري / 979 ميلادي.
تاريخ الجزء الخلفي للمقعد: 375 هجري / 985 ميلادي

مواد وتقنيات صنع القطعة:

خشب الأرز المنحوت والمخروط والمطلي.

أبعاد القطعة:

الارتفاع: 146 سم؛ العرض: 75 سم؛ السماكة: 3- 4.5 سم؛ اللوحات: الارتفاع: 56 سم؛ الطول: 20.6 سم،السماكة: 2.5- 4.5 سم

الفترة/الأسرة الحاكمة

الفترة الفاطمية في تونس بالنسبة للوجوه؛ وفترة الخلافة الأموية في قرطبة بالنسبة للجزء الخلفي لمقعد المنبر

ممكان صنع القطعة أو العثور عليها :

(هنا المصدر) جامع الأندلس؛ فاس.

وصف:

تتألف عناصر المنبر من مجموعتين متمايزتين:
تتكون المجموعة الأولى من لوحتين متطاولتين مصدرهما الأجزاء العلوية للوجوه الجانبية للمنبر، قسمت سطوحهما إلى مساحات تعلوها زخارف على شكل سلسلة من العقود، وتؤثثها زخرفة مكونة من حبات صنوبرية متراصة ، وبزخارف على شكل وريدات الأقنتة المستقاة من الزخارف النباتية العباسية. أحيطت هذه المساحات بشريط يحمل نقيشة كتابية بالخط الكوفي االزاوي الشكل، من طراز شرقي أيضا، يشير الجزء المزخرف للوحة اليمنى التي زوقت فيها الركنيات بأنصاف حزم من الأقنتة، إلى تاريخ التأسيس الفاطمي للمنبر. أما الجزء الآخر للنقيشة الكتابية المزين للوحة اليسرى فيقتبس نصوصا قرآنية مأخوذة من الآية 36 من سورة "النور" (السورة رقم 14).
المجموعة الثانية تضم العناصر الثلاثة لظهر المقعد.
تعلو اللوحة العلوية المقوسة نقيشة كتابية بحروف كوفية تشير إلى اسم الراعي الأموي وإلى تاريخ ترميم المنبر. أرضيتها محاطة بحاشية من الرصيعات النباتية الصغيرة، ومزينة بزخرفة ترسم حقلين: تشغل مركز الحقل العلوي لوحة مستطيلة تحوي زخرفة مكونة من عقود متعددة الفصوص مزينة برصيعات نباتية، زينت على الجوانب بوريدات الأقنتة على شكل أقواس متصلة. في حين، زخرف الحقل السفلي بوريدة أقنتة محاطة برصيعات متعددة الفصوص تنتشر داخل واحدة منها تشبيكات متعددة الأضلاع تنبعث من نجمة مثمنة.
زين الجزء الأوسط المستطيل الشكل والمحاط بنقيشة كتابية نذرية بعنصر زخرفي مركزي يتشكل من زخارف مكسرة متدرجة، وغني بزخارف الغصينيات المكونة من سعيفات نخل ومن وريدات الأقنتة المسننة المحاطة بمربعات.كما أثث الجزء السفلي بزخارف على شكل أعمدة الدرابزين المصنوعة من الخشب المخروط والمطلي، قبل أن يتم لصقها على صفيحة خشبية.
تحتل هذه التزاويق التي ترجع لمرحلة تاريخية للمغرب تنازع خلالها تياران سياسيان- دينيان الهيمنة على البلاد، مكانة رفيعة في تاريخ الفن المغربي الذي سيستقبل اعتباراً من هذا التاريخ التأثير الثنائي الشرقي والأندلسي على السواء.

View Short Description

تمثل عناصر المنبر حلقة تاريخية وبدايات الفن الإسلامي في المغرب، حيث كان يتنافس الفاطميون وأمويو قرطبة على السيطرة على البلاد. فبتأسيسهم للمنبر أدخل بعضهم الزخارف الشرقية؛ وبتغييرهم له، أضاف البعض الآخر الزخارف الغربية.

المالك الأصلي:

الأحباس/ وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية

طريقة تأريخ القطعة وطريقة تحديد أصلها:

تشير نقيشتان كتابيتان إلى التواريخ. تتواجد النقيشة الكتابية المتعلقة بالتأسيس على زخرفة عقود اللوحة اليمنى: " بسم الله الرحمن الرحيم عمل هذا المنبر في شهر شوال تسعة وستين وثلاث مائة للهجرة/ ابريل - ماي عام 979 ميلادي). أما النقش الكتابي الخاص بالترميم فيقع على الجزء العلوي من خلفية المقعد:" … هذا ما أمر بعمله الحاجب المنصور، سيف دولة الإمام عبد هشام المؤيد بالله أطال الله بقاه أبو عامر محمد ابن أبي عامر وفقه الله في شهر جماد الآخر سنة خمس و(سبعين) وثلاث (مائة)" /أكتوبر- نونبر من عام 985 ميلادي".

طريقة اقتناء المتحف للقطعة:

هبة من الأحباس/ وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

طريقة تحديد مكان صنع القطعة أو العثور عليها:

تم أخذ هذه العناصر من المنبر، الذي بقي مستخدماً في جامع الأندلسيين منذ تأسيسه في عام 369 هجري/ 979 ميلادي وحتى عام 1353 هجري/1934 ميلادي.

مراجع مختارة:

-Cambazard-Amahan, C., 6000 ans d'art au Maroc (catalogue), Paris, 1990.
-Lévy-Provençal, é., Histoire de l'Espagne musulmane, t. III, Paris, 1953.
-Terrasse, H., La Mosquée des Andalous à Fès, Paris, 1934.

ملخص هذه الصفحة:

Naima El Khatib-Boujibar "عناصر منبر" ضمن إكتشف الفن الإسلامي. متحف بلا حدود، 2017. http://www.discoverislamicart.org/database_item.php?id=object;ISL;ma;Mus01_C;4;ar

الإعداد: نعيمة الخطيب بوجيبار.Naima El Khatib-Boujibar

Archéologue et historienne de l'art, titulaire d'une licence en lettres (française), N. Elkhatib-Boujibar a également étudié l'archéologie et l'histoire de l'art à l'Institut d'art et d'archéologie de Paris, l'art islamique et la muséologie à l'École du Louvre (Paris), et suivi des cours à l'Institut d'ethnographie de l'Université de Neuchâtel (Suisse). Elle a occupé plusieurs postes de responsabilité, parmi lesquels directrice des Musées et de l'Archéologie, inspectrice générale des Musées et de l'Archéologie, déléguée régionale du ministère de la Culture.
Elle a dirigé un chantier de fouille durant 20 ans et enseigné à l'Institut national marocain des sciences de l'archéologie et du patrimoine (INSAP). Elle a organisé différentes expositions sur le patrimoine marocain, au Maroc comme à l'étranger, et animé des cycles de conférence, dont celui sur l'art islamique à la “Villa des Arts” à Casablanca.
N. El Khatib-Boujibar a publié différents articles sur le patrimoine archéologique, artistique et architectural marocain, mais aussi sur d'autres sites islamiques et sur les arts mobiliers. Elle a également participé à la rédaction du catalogue Musée Sans Frontières Le Maroc andalou, à la rencontre d'un art de vivre.

التنقيح: مارجوت كورتز
الترجمة: غادة الحسين من: اللغة الفرنسية
تنقيح الترجمة (من: الفرنسية).احمد الطاهريAhmed S. Ettahiri

Archéologue et historien de l'art et de l'architecture islamiques, titulaire d'une maîtrise en archéologie de l'Institut national des sciences de l'archéologie et du patrimoine de Rabat (INSAP), Ahmed S. Ettahiri a obtenu en 1996 le grade de docteur en art et archéologie islamiques de l'Université de Paris IV-Sorbonne. En 1998, chargé de recherche à l'INSAP, il est nommé co-directeur des fouilles archéologiques maroco-américaines sur le site d'al-Basra (nord du Maroc). En 1999, il est conservateur du Parc archéologique de Chellah (Rabat) et membre du comité scientifique du Forum euroméditerranéen d'archéologie maritime (FEMAM, Carthagène, Espagne). Actuellement maître-assistant et chef du Département d'archéologie islamique à l'INSAP, il est aussi chargé de cours d'architecture islamique à la Faculté des lettres et sciences humaines de Meknès (Université Moulay Ismail, Maroc) et coordinateur du Maroc pour le projet “Qantara, traversées d'Orient et d'Occident” piloté par l'Institut du monde arabe à Paris. Ses recherches sur l'architecture religieuse du Maroc sous les Mérinides (XIIIe-XVe siècle) et sur les fouilles du site d'al-Basra ont donné lieu à plusieurs publications dans des revues scientifiques marocaines et étrangères.

الرقم التشغيلي في "م ب ح" MO 05

RELATED CONTENT

Related monuments

 Artistic Introduction

 Timeline for this item

Islamic Dynasties / Period

Fatimids

Umayyads of al-Andalus


On display in

Discover Islamic Art Exhibition(s)

The Fatimids | Mosque and Palace

Download

As PDF (including images) As Word (text only)