اسم القطعة:

إسطرلاب

الموقع/المدينة:

مدريد, اسبانيا

المتحف الذي يحوي القطعة:

المتحف الأثري الوطني

About المتحف الأثري الوطني, مدريد.

تاريخ القطعة:

459 / 1067

الفنان/الحرفي الذي نفذ القطعة:

إبراهيم بن سعيد السهلي.

الرقم المتحفي للقطعة:

50762

مواد وتقنيات صنع القطعة:

نحاس أصفر مذوب ومنحوت.

أبعاد القطعة:

السماكة القصوى: 1.9 سم؛ القطر: 24.2 سم

الفترة/الأسرة الحاكمة

ممالك الطوائف، دولة بني ذي النون (423 – 478 / 1032 – 1085)

ممكان صنع القطعة أو العثور عليها :

طليطلة.

وصف:

إسطرلابٌ دائريٌّ، مصنوعٌ من النحاس الأصفر (الشبهان)، ومكونٌ من أربع قطع رئيسية: علبة أو "القالب النموذج" الذي يحوي خمس صفائح تمثل خمس مناطق، وشبكة أو "صفيحة مخرمة" مع مرشدين لأربع وعشرين نجمة ومسطرة الإسطرلاب. وعلى القفا، المسمى كذلك بالظهر، يتواجد تقويمٌ بروجي وسُلمٌ لقياس الارتفاعات يسمى " مربع الظلال". والإسطرلابات آلاتٌ ذات استعمالات متعددة، تُمكِّنُ من حساب موضع الشمس والنجوم؛ وتصلُحُ كتقويم وساعة وأداة لقياس الارتفاعات والمسافات؛ كما جرى استخدامها في الإبحار حتى الفترة التي تم فيها تعويضها بالرُّبعية. لقد كانت هذه الإسطرلابات مفيدة بشكل كبير في حساب الوقت، سواء خلال الليل أم النهار، ومن أجل تحديد أوقات الصلاة.
صُنعت هذه الآلة في طليطلة على يد صانع الإسطرلابات، إبراهيم بن سعيد السهلي، الذي أُدرج اسمه على الظهر في زخرفة كتابية بأحرف عربية، وكذلك تاريخ الصنع، عام 459 / 1067. ونحفظ إسطرلابين آخرين وكرة سماوية مُوقعة من طرف الحرفي نفسه. يقدم ذلك الإسطرلاب المحفوظ في المتحف الأثري الوطني كل مميزات الإسطرلابات الأندلسية التي كانت ذائعة الصيت خلال فترة الخلافة والتي استمر تصنيعها في مختلف الممالك الطائفية، مثلما هي الحال في طليطلة.

View Short Description

يمثل هذا الإسطرلاب المصنوع بحسب نقيشته الكتابية في طليطلة أحد أقدم الإسطرلابات التي جرى الحفاظ عليها؛ ويدلل على المستوى العلمي العالي الذي تم الوصول إليه في الأندلس إبان فترة الطوائف. كان هذا الإسطرلاب يستخدم لمعرفة الوجهات انطلاقا من مواقع النجوم في القبة السماوية خلال الليل، الممثلة على التصميم.

طريقة تأريخ القطعة وطريقة تحديد أصلها:

أدرجت على الظهر زخرفة كتابية مع التاريخ: " في شهر شعبان من عام 459" (1067).

طريقة اقتناء المتحف للقطعة:

جرى إدخال الإسطرلاب إلى المتحف الأثري الوطني في عام 1867، قادماً من الخزانة الوطنية.

طريقة تحديد مكان صنع القطعة أو العثور عليها:

أدرج على الظهر اسم المدينة حيث جرى صنعه، وهي مدينة طليطلة.

مراجع مختارة:

- García Franco, S., Catálogo crítico de astrolabios existentes en España, Madrid, 1945, pp. 229-235.
- King, D. A., “Andalusi Astronomical Instruments”, Al Andalus. The Art of Islamic Spain (Jerrilyn D. Dodds éd.), New York, 1992, pp. 376-383.
- Samsó, J., Islamic astronomy and medieval Spain, Hampshire, 1994.
- Vernet, J. et Samsó, J., Instrumentos astronómicos en la España medieval: su influencia en Europa, Santa Cruz de la Palma, 1985, pp. 80-81.
- Viladrich, M., “Astrolabios andalusiés”, El legado científico andalusí, Madrid, 1992, pp. 53-65.

ملخص هذه الصفحة:

M.ª del Carmen Alonso Rodríguez "إسطرلاب" ضمن إكتشف الفن الإسلامي. متحف بلا حدود، 2017. http://www.discoverislamicart.org/database_item.php?id=object;ISL;es;Mus01;17;ar

الإعداد: م. ديل كارمين ألونسو رودريجيز.M.ª del Carmen Alonso Rodríguez

María del Carmen Alonso Rodríguez es arqueóloga. En la actualidad está vinculada, como colaboradora, al Departamento de Ciencias y Técnicas Historiográficas de la Universidad Complutense de Madrid. Ha participado en numerosos proyectos de investigación, entre los que figura el estudio de las alfarerías romanas en la bahía de Cádiz. También ha sido miembro de proyectos europeos en los que ha tomado parte el Museo Arqueológico Nacional, como los denominados RAMA (Remote Access to Museum Archives), RACE y Champollion. Entre sus trabajos recientes, ha publicado estudios de las antigüedades ingresadas en las colecciones reales españolas en el siglo XVIII y de las excavaciones patrocinadas por Carlos III en las ciudades de Pompeya, Herculano y Estabias.

التنقيح: روزاليا أليرRosalía Aller

Rosalía Aller Maisonnave, licenciada en Letras (Universidad Católica del Uruguay), y en Filología Hispánica y magíster en Gestión Cultural de Música, Teatro y Danza (Universidad Complutense de Madrid), ha obtenido becas de la Agencia Española de Cooperación Internacional y la Universidad Nacional de Educación a Distancia de Madrid, así como el Diplôme de Langue Française (Alliance Française), el Certificate of Proficiency in English (University of Cambridge) y el Certificado Superior en inglés y francés (Escuela Oficial de Idiomas de Madrid). Profesora de Estética de la Poesía y Teoría Literaria en la Universidad Católica del Uruguay, actualmente es docente de Lengua Castellana y Literatura en institutos de Enseñanza Secundaria y formación del profesorado en Madrid. Desde 1983, ha realizado traducción y edición de textos en Automated Training Systems, Applied Learning International, Videobanco Formación y El Derecho Editores. Integra el equipo de Museo Sin Fronteras desde 1999 y ha colaborado en la revisión de los catálogos de “El Arte Islámico en el Mediterráneo”. Así mismo, ha realizado publicaciones sobre temas literarios y didácticos, ha dictado conferencias y ha participado en recitales poéticos.
, مارجوت كورتز
الترجمة: (من: الفرنسية).احمد الطاهريAhmed S. Ettahiri

Archéologue et historien de l'art et de l'architecture islamiques, titulaire d'une maîtrise en archéologie de l'Institut national des sciences de l'archéologie et du patrimoine de Rabat (INSAP), Ahmed S. Ettahiri a obtenu en 1996 le grade de docteur en art et archéologie islamiques de l'Université de Paris IV-Sorbonne. En 1998, chargé de recherche à l'INSAP, il est nommé co-directeur des fouilles archéologiques maroco-américaines sur le site d'al-Basra (nord du Maroc). En 1999, il est conservateur du Parc archéologique de Chellah (Rabat) et membre du comité scientifique du Forum euroméditerranéen d'archéologie maritime (FEMAM, Carthagène, Espagne). Actuellement maître-assistant et chef du Département d'archéologie islamique à l'INSAP, il est aussi chargé de cours d'architecture islamique à la Faculté des lettres et sciences humaines de Meknès (Université Moulay Ismail, Maroc) et coordinateur du Maroc pour le projet “Qantara, traversées d'Orient et d'Occident” piloté par l'Institut du monde arabe à Paris. Ses recherches sur l'architecture religieuse du Maroc sous les Mérinides (XIIIe-XVe siècle) et sur les fouilles du site d'al-Basra ont donné lieu à plusieurs publications dans des revues scientifiques marocaines et étrangères.
, بينيتو بيليجريني.(من الإسبانية
تنقيح الترجمة عباس عباس

الرقم التشغيلي في "م ب ح" SP 29

RELATED CONTENT

Related monuments

 Artistic Introduction

 Timeline for this item

Islamic Dynasties / Period

Taifas


On display in

MWNF Galleries

Scientific objects

Download

As PDF (including images) As Word (text only)