اسم القطعة:

أسطرلاب

الموقع/المدينة:

قسنطينة, الجزائر

المتحف الذي يحوي القطعة:

متحف سيرتا الوطني

About متحف سيرتا الوطني, قسنطينة

الرقم المتحفي للقطعة:

4Tth Ast 58

مواد وتقنيات صنع القطعة:

نحاس أصفر مقطّع ومنقوش ومعاد ثقبه.

أبعاد القطعة:

القطر: 13،5 سم

الفترة/الأسرة الحاكمة

القرن 11 – 12 الهجري / 17 – 18 الميلادي

ممكان صنع القطعة أو العثور عليها :

مرّاكش أو فاس؛ المغرب.

وصف:

يحتوي هذا الأسطرلاب من ناحية الوجه الأمامي على ستّة صفائح تحمل إثني عشرة دلالة مكان. أشير إلى ستّة أماكن فقط بأسمائها، وهي: فاس ومرّاكش وطرابلس ومصر والحرمين الشريفين مكّة والمدينة.
وتعلو هذه المجموعة صفيحة مخرّمة، وهي مزوّدة بعقارب منحنية تدلّ على ستّ وعشرين نجمة. وتمثّل الحروف العربيّة بشكل عام أرقاماً أبجديّة بالخط الكوفي الدقيق "الفلكي"، وقد سمّي كذلك لأنّه، رغم زواله منذ القرن الثاني عشر الهجري / الثامن عشرالميلادي، فإنّ النمط الكوفي بقي سائداً في الأدوات الفلكيّة. وتمّ توزيع هذه الأرقام حسب التصنيف المغربي.
يحمل الوجه الخلفي مسطرة صغيرة تدور حول محور، وهي مزوّدة بصفيحتين مثقوبتين.
قُسم إطار الوجه الخلفي (الظهر) إلى ربعيّتين تليهما دائرة البروج، ثمّ التقويم المغربي المصنّف بحسب الترتيب المسيحي، وهذه هي إحدى خصائص الأسطرلاب في المغرب الإسلامي. وهنا يجب التأكيد على أنّ التقويم الإسلامي كان قمريّاً فقط؛ وكَوْنُ هذا الأسطرلاب يضمّ تقويماً مسيحيّاً فهذا يبيّن لنا أنّ المعلومات كانت تُحسب، بالنسبة لبعض الفترات الزمنيّة، بالتوافق مع الشهر الشمسي والشهر القمري.
هذا النموذج محفوظ في جيب صغير مصنوع من نسيج ذو لون أصفر ترابي، وحاشيته سوداء اللون. كان هذا النوع من الأسطرلاب كثير الانتشار في إفريقيا الشماليّة خلال القرنين 11 و 12 الهجريين / 17 و 18 الميلاديين، ويحمل العديد منها توقيعات؛ وكان المغرب أحد أهمّ مراكز تصنيعها.

View Short Description

إسطرلاب يحمل على الوجه ستة صفائح نقشت عليها اتجاهات الأمكنة. وتشتمل صفيحة مخرمة ومجهزة بعقارب على أرقام أبجدية كوفية موزعة حسب النظام المغربي. وعلى الظهر، تتواجد مسطرة صغيرة تدور حول محور، وربعيتين ودائرة البروج المميزة لهذا الصنف والموضوعة وفق الترتيب المسيحي.

طريقة تأريخ القطعة وطريقة تحديد أصلها:

المقارنة مع قطع أخرى مشابهة مؤرّخة.

طريقة تحديد مكان صنع القطعة أو العثور عليها:

الأحرف الكوفيّة المغربيّة الدقيقة، إضافةً إلى التقويم المسيحي وقيمة الأرقام الأبجديّة تدلّ على أسطرلاب مغربي. من جهة أخرى، فقد دُوِّن اسما مدينتين مغربيّتين على ترسين، وبالتالي يرجح أن يكون مصدر القطعة هو فاس أو مرّاكش.

مراجع مختارة:

- .Hartner, W., « Asturlãb », Encyclopédie de l'islam, t. 1, pp. 744-749

ملخص هذه الصفحة:

Houria Cherid "أسطرلاب" ضمن إكتشف الفن الإسلامي. متحف بلا حدود، 2017. http://www.discoverislamicart.org/database_item.php?id=object;ISL;dz;Mus01;10;ar

الإعداد: حورية شريدHouria Cherid

Titulaire d'un magister en archéologie islamique (1992), enseignante à l'Institut d'archéologie de l'université d'Alger de 1992 à 1999, conservateur du patrimoine archéologique et historique au Musée national des antiquités de 1994 à 2002, puis conservateur en chef à partir de 2002, Houria Cherid est chef du service Labo-photo, département Animation et Documentation au Musée national des antiquités. Elle a publié de nombreux articles dans les Annales du Musée national des antiquités et prépare actuellement un doctorat en archéologie islamique.

التنقيح: مارجوت كورتز
الترجمة: من: الفرنسيّة ريم خطاب
تنقيح الترجمة (من: الفرنسية).احمد الطاهريAhmed S. Ettahiri

Archéologue et historien de l'art et de l'architecture islamiques, titulaire d'une maîtrise en archéologie de l'Institut national des sciences de l'archéologie et du patrimoine de Rabat (INSAP), Ahmed S. Ettahiri a obtenu en 1996 le grade de docteur en art et archéologie islamiques de l'Université de Paris IV-Sorbonne. En 1998, chargé de recherche à l'INSAP, il est nommé co-directeur des fouilles archéologiques maroco-américaines sur le site d'al-Basra (nord du Maroc). En 1999, il est conservateur du Parc archéologique de Chellah (Rabat) et membre du comité scientifique du Forum euroméditerranéen d'archéologie maritime (FEMAM, Carthagène, Espagne). Actuellement maître-assistant et chef du Département d'archéologie islamique à l'INSAP, il est aussi chargé de cours d'architecture islamique à la Faculté des lettres et sciences humaines de Meknès (Université Moulay Ismail, Maroc) et coordinateur du Maroc pour le projet “Qantara, traversées d'Orient et d'Occident” piloté par l'Institut du monde arabe à Paris. Ses recherches sur l'architecture religieuse du Maroc sous les Mérinides (XIIIe-XVe siècle) et sur les fouilles du site d'al-Basra ont donné lieu à plusieurs publications dans des revues scientifiques marocaines et étrangères.

الرقم التشغيلي في "م ب ح" AL 14

RELATED CONTENT

 Artistic Introduction

 Timeline for this item

Islamic Dynasties / Period

Alawids


On display in

MWNF Galleries

Scientific objects

Download

As PDF (including images) As Word (text only)